بيان عما نشر بمجلة المنبر بيان حول ما نشرته مجلة الفرقان السلفية بيان بشأن حادثة الإعتداء على مسجد محمد بن أبي بكر بمنطقة الجهراء . بيان حول تطاول قناة الجزيرة على السيد السيستاني دام ظله بيان ضد تطاول الصحف الدنماركية على شخص النبي الأكرم صلى الله عليه وآله بيان حول قيام زمرة الفساد والإرهاب بتفجير مرقد الإمام الهادي عليه السلام بيان حول تصريحات الرئيس المصري حسني مبارك بيان حول مشروع قانون في شأن الزكاة ومساهمة الشركات في ميزانية الدولة بيان حول قيام زمرة الفساد والإرهاب بالتفجير الثاني لمقام الإمام الهادي والعسكري عليهما السلام بيان حول زعم البعض بلوغه رتبة الاجتهاد وتصديه للمرجعية بيان علماء الكويت في التصدي لمنكري مظلومية الزهراء عليها السلام في بيان لعلماء الكويت: وقف فوري للعنف في البحرين وتلبية الحقوق المشروعة بيان علماء الكويت : استنكار الإساءة إلى العتبات المقدسة بيان العلماء الكويتيين في شان التعدي على مقام الإمام صاحب العصر عليه السلام بيان حول استشهاد جمع من المؤمنين في الإحساء
بيان العلماء الكويتيين في شان التعدي على مقام الإمام صاحب العصر عليه السلام

بسم الله الرحمن الرحيم ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوءَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُون. صدق الله العلي العظيم تلقّينا ببالغ الإستنكار والاستهجان نبأ تجاوز بعض الآثمين على حرمة مقام سيدنا ومولانا صاحب الأمر والزمان الإمام المهدي عليه السلام وعجّل الله تعالى فرجه الشريف، ونحن وإن كنا ندرك تفاهة المعتدي وخبثه إلا أن اعتداءه العلني السافر يعتبر حلقة في سلسلة متتالية من الإعتداءات على مذهب أهل البيت عليهم السلام وعقائده ومقدّساته، والتي بلغت حداً لا يُطاق بالنيل من حُرمة مقدّساته، وفي هذا الظرف الحسّاس الذي تشهده الساحة الإقليمية والوطنيّة. ونحن إذ نستنكر هذا العمل المشين ونؤكّد على ثقتنا برفض مجتمعنا لهذه الإساءة ندعو كافة الأطراف إلى الإعتصام بحبل الله تعالى ونذكرها بعظيم النعمة الإلهية بالأخوة ونبذ العداوة ، التي صرّح بها في قوله تعالى : { وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا }، وندعوها للدفاع عن ساحة أهل البيت الطاهرين عليهم السلام واحترام المقدّسات الإسلاميّة وعدم الإعتداء على الآخرين في خصوصياتهم الإعتقادية فيما يؤدي إلى إثارة الفتن. ومن هذا المنطلق فإننا ندعو الجهات المسؤولة إلى تحمّل مسؤوليّاتها الكاملة ببسط القانون وتحكيمه على حدّ سواء تجاه أبناء الوطن، وعدم التهاون أو التفريق بين فئة وأخرى بالتمييز الطائفي في التعاطي مع مثل هذه القضايا، وإلا اهتزت ثقة المواطنين بتلك الجهات وكانت العواقب وخيمة على استقرار وطننا العزيز، كما ندعو كافة المؤمنين الغيارى إلى الاستمرار في المطالبة بمعاقبة المعتدي حتى تتحقق العدالة ويرتفع التمييز. في الختام نسأل الله تعالى أن يحفظ وطننا من كل مكروه وأن يدفع عنا شر الفتن وأهلها إنه سميع مجيب، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين. يوم الأثنين 20 ربيع الأول 1433 هـ الموافق 13/12/2012 م. السيد مرتضى المهري، السيد محمد باقر المهري، الشيخ أحمد الهندال، الشيخ يوسف ملا هادي، الشيخ حامد عبدالرزاق، الشيخ يعقوب ملا يوسف، الشيخ حسين المعتوق، الشيخ هاني شعبان، الشيخ جابر جوير، الشيخ صادق بوعباس، الشيخ رجب علي رجب، السيد حسين سيد عيسى القلاف، الشيخ حسن المحميد، السيد فاخر القلاف، السيد مجتبى المهري، السيد هاشم الهاشمي، الشيخ أحمد حسين، الشيخ محمد كرم، الشيخ علي الجدي، الشيخ جهاد الخياط، الشيخ بدر صفر، الشيخ محمد أشكناني، الشيخ مرتضى فرج، الشيخ محمد شهاب، السيد محمد الحسيني، الشيخ أحمد الأمير، الشيخ حامد الصالح، الشيخ إبراهيم المزيدي، الشيخ محمد الجزاف، الشيخ عبدالله دشتي، السيد حسين القلاف البحراني، الشيخ محمد جمعة بادي.