مزامير داود واستعمال الموسيقى قبل الإسلام هل للإمام علي عليه السلام أبناء بإسم ابو بكر و عمر و عثمان ؟ المشاحنات والنزاعات بين الشيعة الاستفادة من الدورة الصيفية العلاقة مع القرآن الكريم استخدام الهاتف النقال الاتجار بذكر آل البيت (ع) الترفيه في الإسلام وصف الزهراء عليها السلام في نهج البلاغة من قسم أصول الدين والمذهب إلى خمسة؟ سبب تسمية علم الكلام بهذا الإسم؟ معنى قائد الغر المحجلين هل تربى ابن ملجم و شمر لعنهما الله عند الأمير (ع) ؟ الأعلم من الفقهاء دليل تحريم أكل لحم الأرنب حرمة الجمع بين أختين قراءة القرآن في فترة الحيض زواج الشيعية من المخالف الوسواس القهري أهم الإشكالات على فضل الله فضل الله و تجويز العادة السرية و الأغاني السحر وما يؤثر في دفعه السيد خاتمي وفضل الله وحدة الوجود و حكمه علة البكاء على المعصومين (ع) و آثاره الدنيوية و الأخروية آداب حضور مجالس سيد الشهداء عليه السلام قصة حلال المشاكل أسئلة رجالية موقف الإسلام من الأكل المشبوه بر الوالدين واحترامهما الغناء و آثاره الحدود الشرعية للتعامل مع الأجنبي العادة السرية و قضاء الصلوات الزواج الاجباري فضل الله و الافتراء على السيد شرف الدين قدس سره زواج البكر و إذن الولي عقد زواج المتعة لفترة طويلة العادة السرية أتعبتني نفسياً و بدنياً الأذكار و آثارها على الروح والجسد رأيكم في التطبير فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر الميزات التي اختص بها الإمام الرضا عليه السلام هل فضل الله ناصبي؟ هل إمام زماننا هم المراجع ؟! الفرق بين النفاق و التملق كتابة الوصية حول عبد الله بن سبأ ما رأيكم في مقلدي فضل الله ؟ التعامل مع الساحر أسباب و أوقات أجابة الدعاء هل هذا الزواج صحيح ؟ تفسير و تعليق حول رواية هل يحل لي الزواج منها ؟ تغسيل الميت أو المساعدة في تغسيله التمتع بالمشهورة بالزنا ما هو رأي السيد السيستاني دام ظله في فضل الله؟ سن بلوغ الفتاة صيغة أو نية غسل الجنابة كيفية الطلاق مع طول فترة طهر المواقعة الفرق بين الأكل في الصلاة والصوم مبدأ حساب المسافة في القاهرة وظيفة العوام تجاه تشكيكات المتلبسين بلباس أهل العلم أكل جبن كرافت سجدة الشكر أم سجدتا الشكر؟ رفع المأموم صوته في القنوت تخميس العيديات المهداة للأولاد استفسارات مسيحية حديثة عهد بالإسلام من هم الكيسانية؟ من يجوز "القفل" من الأحياء؟ وجود الممكنات شد الرحال إلى المراقد الطاهرة ميقات أهل الكويت تحديد مدة العشرة أيام في الإقامة اللف والدوران من الشيعة في الحوارات حول أبي بكر وعمر النهي عن الخروج قبل قيام القائم (ع) جواز دفع الصدقة إلى بني هاشم الدليل على وجوب الزكاة كل عام حقيقة العهود السليمانية السبعة معجزة أمير المؤمنين عليه السلام مع العبد السارق حكم أكل جيلاتين السمك الانقلاب والاستحالة في المطهرات تعريف المسجد الجامع ابتلاع النخامة وكفارة الجمع وجود أربعة وعشرين ألف آدم قبل آدمنا إضافة عمر الإنسان إلى غيره الفرق بين نية رجاء المطلوبية ولا بقصد الورود حكم المبتدأة في رؤية الدم حكم الطالب المسافر إلى البحرين يومين من كل أسبوع لبس الثوب الأحمر للشباب هل هذه العبارة تنافي العصمة؟ تحديد منتصف الليل بالنسبة إلى الصلاة والمبيت في منى النذر لعرس القاسم (ع) استهداف الشعائر الحسينية السيد السيستاني وتحريم الإدماء هل أفتى الشيخ اللنكراني (قد) ضد فضل الله؟ هل كلم الله تعالى النبي موسى (ع) في كربلاء؟ هل يجب الاغتسال على المرتد؟ غسل الإحرام ودخول الحرم في الفندق في المدينة هل تشجعون على إقامة هذه الخزعبلات؟ الزواج بالإكراه من سني الفرق بين السنة والسيرة امرأة تريد الزواج وزوجها مفقود التطبير مع عدم رضا الأم؟ هل يجوز العقد عليها بالزواج المنقطع؟ الروايات المعتبرة على شهادة الإمام الرضا (ع) ارتباط الفقاهة بالإتيان بالجديد تضعيف رض الصدر بالخيل الأعوجية الصلاة خلف مقلدي فضل الله حال محمد بن هارون التلعكبري رأي السيد السيستاني في التطبير قول المأموم : كذلك الله ربي صلاة آخر جمعة من شهر رمضان في كتاب (النمارق الفاخرة) هل هناك تناقض بين هاتين المسألتين؟ السيد الخميني (قد) وتحريم التطبير إشكال على تخصيص الأئمة بما تقوله الإمامية؟ السيد الخميني (قد) وموقفه من اقتراح استبدال الإطعام في محرم تسمية المولودة باسم فاطمة الزهراء (ع)؟ موقع قبر المحسن بن فاطمة (ع) حكم تصفيق "الشرباكة" في مناسبات أهل البيت (ع) مسح الوجه باليدين بعد القنوت عدم تطرق الزهراء (ع) لما جرى عليها في خطبتها حول ادعاء اليماني الأكل على الجرائد المتضمنة للفظ الجلالة التواصل مع المحبوب السابق اللون البني للدم هل هو من الحيض؟ سنية تشيعت وتريد التخميس حكم العادة السرية للمتزوجة اكتشاف عدم صحة السجود على شيء بعد الصلاة صبغ الحواجب الهدية المشكوك كونها للأم أم لمولودها أهم الأعمال للانتقال إلى سكن جديد تقبيل الزوجة هل يعد رجوعا؟ غسل زيارة النبي (ص) من الكويت إحرام المرأة بالعباءة السوداء نبوة عمران والد مريم المكث للمأموم قبل الركوع حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام تقديم نافلة الظهر على الأذان تقديم نافلة الظهر على الأذان وضع صور الأئمة (ع) في المجلس حكم الاشتغال بمهنة معلم الرسم حكم لعبة الريسك الإتيان بركعة من قيام بدلا من ركعتي الجلوس في الوتيرة الاغتسال من الجنابة مع عدم ملاحظة الماء (المني) لماذا الحزن على عدم تغسيل الإمام الحسين الشهيد (ع) وتكفينه؟ الانتقال إلى البيت الجديد في شهر صفر حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام حكم السعي في السرداب مقلد السيد السيستاني وعدم رضا والديه بالتطبير النظر في وجه المحجبة إن وضعت مساحيق التجميل قضاء غسل الجمعة واجزاءه عن الوضوء حكم مس القطع البالية من الميت الخروج من المسجد في الإعتكاف لاصق منع الحمل وحكمه الفقهي حول حكم النفقة بين العقد والزفاف حكم الغسل ثلاث مرات في الوضوء‏ حكم تغطية الوجه للمرأة عند السيد الخميني (قد) دعاء العهد بعد الفجر أو الشروق حكم الجيلاتين في الأدوية تعطر المرأة خارج المنزل أكل التمر بعدد فردي مقولة "لا غيبة لفاسق" رأي السيد الخوئي في كتاب سليم بن قيس مضمون الاختلاط المحرم حكم أبناء العلوية التي تزوجت بعامي زيارة الرسول (ص) يومي الجمعة والسبت هل تشفع الإمام الحسين (ع) في زواج قيس ولبنى؟ عدم اشتراط صحة السند في روايات المعاجز الحوزات في الكويت كفارة الإفطار العمدي مع الجهل بعدد الأيام شبهة حول استدلال الشيعة بآية التطهير أذى الوالدين من لبس العباءة أين يكون الإحرام للمسافر إلى جدة ثم مكة؟ الجنابة أثناء الوجود في عرفات ومزدلفة ومنى نية الغسل تساوي العصمة أو تفاوتها في أهل البيت (ع) الشراء من محلات marks and spencer ما مدى صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام بالمحمل من هو الأولى بالحضانة ؟ حكم تناول اللحوم المشكوكة التذكية والمستوردة من دول مختلطة حكم إزالة القشور من الجسد طريقة الغسل الترتيبي لزوم الخروج من الماء أثناء الغسل تحت الدش ثم العود دخول الخادمة المسيحية المساجد حكم القطة داخل المنزل
الانقلاب والاستحالة في المطهرات

السؤال: ما هو الفرق بين الانقلاب والاستحالة في المطهرات، وهل يصدق على تبدل الحليب المتنجس إلى جبن استحالة؟ الجواب: مثل الفقهاء على الانقلاب بانقلاب الخمر خلا، وعلى الاستحالة بصيرورة الكلب ملحا والبول بخارا، وهناك فرق بين الكلمتين في اصطلاح الفقهاء، وإن كانتا بحسب اللغة متحدتان. قال السيد اليزدي في العروة الوثقى: "الانقلاب غير الاستحالة إذ لا تتبدل فيه الحقيقة النوعية بخلافها، ولذا لا تطهر المتنجسات به (الانقلاب) وتطهر بها (الاستحالة)". وفي كلامه بيان الأثر من التفاوت بين التعريفين في اصطلاح الفقهاء، وسيأتي توضيحه لاحقا إن شاء الله. وسأقوم بنقل ما أورده السيد الخوئي (قد) في أبحاثه مع بعض الاختصار للإجابة عن تساؤلكم. الاستحالة عبارة عن تبدل جسم بجسم آخر مبائن للجسم الأول في صورتهما النوعية عرفا وإن لم تكن مغايرة لها عقلا. فالتبدل قد يحصل في الأوصاف الشخصية أو الصنفية مع بقاء الحقيقة النوعية على حالها كتبدل القطن ثوبا، فإن التبدل قد وقع في الأوصاف حيث أصبح القطن أكثر تماسكا وقوة، وهذا التبدل ليس المقصود به الاستحالة التي تعد من المطهرات. ومن التبدل السابق: تبدل الحنطة دقيقا أو خبزا لأن حقيقة الحنطة على حالها، والتبدل حصل في صفاتها من القوة والتماسك وعدم كونها مطبوخة. وقد يحصل التبدل في الصورة النوعية كما إذا تبدلت الصورة بصورة نوعية أخرى مغايرة للأولى عرفا، وهو المراد بالاستحالة سواء كانتا الصورتان متغايرتين بالنظر العقلي كما في تبدل الجماد حيوانا (مثل تبدل الميتة إلى نطفة ثم إلى حيوان) أو تبدل الحيوان جمادا كتبدل الكلب ملحا، أو لم تكن بينهما مغايرة عقلا كتبدل الخمر خلا. وبما أن الأحكام الشرعية غير مبتنية على النظر العقلي كان الحكم بالطهارة مبتنيا على التبدل بنظر العرف. ودليل مطهرية الاستحالة أنه يتحقق بها موضوع جديد غير الموضوع السابق المحكوم بنجاسته، لأن الموضوع السابق قد انعدم والمستحال إليه موضوع جديد آخر، وهو طاهر من جهة كون العنوان الجديد كالملح مما علم بالشرع طهارته، ولو افترضنا عدم علمنا به فإن قاعدة الطهارة في المشكوك حقيقته هو الطهارة، ولايمكن أن نستصحب حكم النجاسة الذي كان على الموضوع السابق لأن شرط الاستصحاب بقاء الموضوع، وهنا الموضوع قد ارتفع من الأساس فيرتفع حكمه السابق، ولا معنى لبقاء الحكم بعد انعدام وارتفاع موضوعه. ومما ذكر يتبين أن عد الاستحالة من المطهرات لايخلو من تسامح لأن الاستحالة موجبة لانعدام موضوع النجس أو المتنجس عرفا لا أنها موجبة لطهارته مع بقاء الموضوع بحاله. كما يتبين أن الانقلاب من أحد أفراد الاستحالة لأن تبدل الخمر خلا وإن لم يكن من تبدل الصورة النوعية عقلا ويراه العقل من تبدل الأوصاف كالإسكار وعدمه، ولكن العرف يراه تبدلا في الصورة النوعية. وبما أن الحرمة والنجاسة قائمتان في الأعيان النجسة بعناوينها الخاصة من البول والدم فإذا زال عنوانها زالت حرمتها ونجاستها، فكذلك الأمر في الخمر، فالحرمة والنجاسة فيه مترتبتان على عنواني الخمر والمسكر الذي هو المقوم لحقيقة الخمر، ومع تبدل الخمر خلا يرتفع عنه هان العنوانان، فيحكم بطهارة الخل وحليته. وإنما أفرد الانقلاب بالذكر عن الاستحالة مع أنه من أفرادها لبعض الخصوصيات التي فيه، وهي: 1 – إن الخمر عندما يتبدل خلا يكون في إناء باعتبار أن السوائل تحتاج إلى ظروف توجد فيها، والآنية تتنجس بالخمر، وانقلاب الخمر خلا يعالج النجاسة والحرمة الذاتية للخمر ولكنه لايعالج النجاسة والحرمة العرضية بتنجس الخل بالآنية، باعتبار أن الاستحالة في الخمر لا الآنية. ومن ثم نحتاج إلى الحكم بالطهارة والحلية إلى دليل آخر، والأخبار الواردة في الباب كافية في إثباتهما لأنها دلت بالدلالة المطابقية على طهارة وحلية الخل الفعليتيين وبالدلالة الالتزامية على طهارة الإناء بالتبع لعدم إمكان الطهارة والحلية الفعليتين مع بقاء الإناء على نجاسته. 2 – إن الاستحالة تقتضي الطهارة والحلية مطلقا سواء حصلت بنفسها أم بالعلاج، مع أن انقلاب الخمر خلا إذا كان بالعلاج كما إذا ألقي في الخمر مقدار ملح من دون أن يندك فيها وتزول عينه لايوجب الحكم بحليتها وطهارتها وذلك لان الاستحالة إنما هي في الخمر لا فيما عالجت به من ملح أو غيره، وحيث أن ما به العلاج لاقته الخمر ونجسته قبل استحالتها فهو يوجب تنجسها بعد استحالتها خلا، فلا تحصل لها الطهارة والحلية بالانقلاب، ومن ثم نحتاج أبضا إلى الأخبار لإثباتهما، وهي قد تكفلت بذلك سواء بالتمسك بإطلاقها أو التمسك بحسنة زرارة عن الإمام الصادق (ع) وبما رواه ابن إدريس الحلي عن جامع البزنطي عن الإمام الصادق (ع). ومن الآثار العملية المهمة في الفرق بين الاستحالة والانقلاب أنهما في الحقيقة شيء واحد بحسب اللغة أن المتنجسات تطهر بالاستحالة ولا تطهر بالانقلاب، فالعنب المتنجس مثلا لو انقلب خلا لم يطهر. بيان ذلك: إن النجاسة في الأعيان النجسة مترتبة على نفس عناوينها من البول والدم، وهكذا الخمر فهي نجسة ومحرمة بما هي خمر لا بما هي جسم، ومن المعلوم أن الأحكام تتبع الأسماء والعناوين، فإذا زالت العناوين وكما هو حاصل بالانقلاب زالت أحكامها من النجاسة والحرمة، ومن ثم لا يصح استصحاب النجاسة عند زوال عنوان النجس بالانقلاب بخلاف المتنجسات، لأن النجاسة لم تترتب فيها على ذواتها فهي متنجسة بما أنها جسم، فلا ترتفع نجاستها بزوال عنوانها من عنب إلى خل لبقاء الجسمية، فيتوقف زوال حكمها على انعدام ذواتها وتبدل صورتها الجسمية بجسم آخر كتبدل النبات المتنجس حيوانا، فإن الصورة الجسمية في أحدهما غير الصورة في الآخر. وحيث أن ارتفاع النجاسة في الأعيان النجسة لا يحتاج إلى تبدل الذات بل يكفي فيه تبدل العنوان على خلاف المتنجسات، ولذا اصطلح الفقهاء في زوال العنوان بالانقلاب كما اصطلحوا في زوال الذات والحقيقة بالاستحالة تمييزا بينهما وبيانا للفارقبين النجاسات والمتنجسات.