مزامير داود واستعمال الموسيقى قبل الإسلام هل للإمام علي عليه السلام أبناء بإسم ابو بكر و عمر و عثمان ؟ المشاحنات والنزاعات بين الشيعة الاستفادة من الدورة الصيفية العلاقة مع القرآن الكريم استخدام الهاتف النقال الاتجار بذكر آل البيت (ع) الترفيه في الإسلام وصف الزهراء عليها السلام في نهج البلاغة من قسم أصول الدين والمذهب إلى خمسة؟ سبب تسمية علم الكلام بهذا الإسم؟ معنى قائد الغر المحجلين هل تربى ابن ملجم و شمر لعنهما الله عند الأمير (ع) ؟ الأعلم من الفقهاء دليل تحريم أكل لحم الأرنب حرمة الجمع بين أختين قراءة القرآن في فترة الحيض زواج الشيعية من المخالف الوسواس القهري أهم الإشكالات على فضل الله فضل الله و تجويز العادة السرية و الأغاني السحر وما يؤثر في دفعه السيد خاتمي وفضل الله وحدة الوجود و حكمه علة البكاء على المعصومين (ع) و آثاره الدنيوية و الأخروية آداب حضور مجالس سيد الشهداء عليه السلام قصة حلال المشاكل أسئلة رجالية موقف الإسلام من الأكل المشبوه بر الوالدين واحترامهما الغناء و آثاره الحدود الشرعية للتعامل مع الأجنبي العادة السرية و قضاء الصلوات الزواج الاجباري فضل الله و الافتراء على السيد شرف الدين قدس سره زواج البكر و إذن الولي عقد زواج المتعة لفترة طويلة العادة السرية أتعبتني نفسياً و بدنياً الأذكار و آثارها على الروح والجسد رأيكم في التطبير فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر الميزات التي اختص بها الإمام الرضا عليه السلام هل فضل الله ناصبي؟ هل إمام زماننا هم المراجع ؟! الفرق بين النفاق و التملق كتابة الوصية حول عبد الله بن سبأ ما رأيكم في مقلدي فضل الله ؟ التعامل مع الساحر أسباب و أوقات أجابة الدعاء هل هذا الزواج صحيح ؟ تفسير و تعليق حول رواية هل يحل لي الزواج منها ؟ تغسيل الميت أو المساعدة في تغسيله التمتع بالمشهورة بالزنا ما هو رأي السيد السيستاني دام ظله في فضل الله؟ سن بلوغ الفتاة صيغة أو نية غسل الجنابة كيفية الطلاق مع طول فترة طهر المواقعة الفرق بين الأكل في الصلاة والصوم مبدأ حساب المسافة في القاهرة وظيفة العوام تجاه تشكيكات المتلبسين بلباس أهل العلم أكل جبن كرافت سجدة الشكر أم سجدتا الشكر؟ رفع المأموم صوته في القنوت تخميس العيديات المهداة للأولاد استفسارات مسيحية حديثة عهد بالإسلام من هم الكيسانية؟ من يجوز "القفل" من الأحياء؟ وجود الممكنات شد الرحال إلى المراقد الطاهرة ميقات أهل الكويت تحديد مدة العشرة أيام في الإقامة اللف والدوران من الشيعة في الحوارات حول أبي بكر وعمر النهي عن الخروج قبل قيام القائم (ع) جواز دفع الصدقة إلى بني هاشم الدليل على وجوب الزكاة كل عام حقيقة العهود السليمانية السبعة معجزة أمير المؤمنين عليه السلام مع العبد السارق حكم أكل جيلاتين السمك الانقلاب والاستحالة في المطهرات تعريف المسجد الجامع ابتلاع النخامة وكفارة الجمع وجود أربعة وعشرين ألف آدم قبل آدمنا إضافة عمر الإنسان إلى غيره الفرق بين نية رجاء المطلوبية ولا بقصد الورود حكم المبتدأة في رؤية الدم حكم الطالب المسافر إلى البحرين يومين من كل أسبوع لبس الثوب الأحمر للشباب هل هذه العبارة تنافي العصمة؟ تحديد منتصف الليل بالنسبة إلى الصلاة والمبيت في منى النذر لعرس القاسم (ع) استهداف الشعائر الحسينية السيد السيستاني وتحريم الإدماء هل أفتى الشيخ اللنكراني (قد) ضد فضل الله؟ هل كلم الله تعالى النبي موسى (ع) في كربلاء؟ هل يجب الاغتسال على المرتد؟ غسل الإحرام ودخول الحرم في الفندق في المدينة هل تشجعون على إقامة هذه الخزعبلات؟ الزواج بالإكراه من سني الفرق بين السنة والسيرة امرأة تريد الزواج وزوجها مفقود التطبير مع عدم رضا الأم؟ هل يجوز العقد عليها بالزواج المنقطع؟ الروايات المعتبرة على شهادة الإمام الرضا (ع) ارتباط الفقاهة بالإتيان بالجديد تضعيف رض الصدر بالخيل الأعوجية الصلاة خلف مقلدي فضل الله حال محمد بن هارون التلعكبري رأي السيد السيستاني في التطبير قول المأموم : كذلك الله ربي صلاة آخر جمعة من شهر رمضان في كتاب (النمارق الفاخرة) هل هناك تناقض بين هاتين المسألتين؟ السيد الخميني (قد) وتحريم التطبير إشكال على تخصيص الأئمة بما تقوله الإمامية؟ السيد الخميني (قد) وموقفه من اقتراح استبدال الإطعام في محرم تسمية المولودة باسم فاطمة الزهراء (ع)؟ موقع قبر المحسن بن فاطمة (ع) حكم تصفيق "الشرباكة" في مناسبات أهل البيت (ع) مسح الوجه باليدين بعد القنوت عدم تطرق الزهراء (ع) لما جرى عليها في خطبتها حول ادعاء اليماني الأكل على الجرائد المتضمنة للفظ الجلالة التواصل مع المحبوب السابق اللون البني للدم هل هو من الحيض؟ سنية تشيعت وتريد التخميس حكم العادة السرية للمتزوجة اكتشاف عدم صحة السجود على شيء بعد الصلاة صبغ الحواجب الهدية المشكوك كونها للأم أم لمولودها أهم الأعمال للانتقال إلى سكن جديد تقبيل الزوجة هل يعد رجوعا؟ غسل زيارة النبي (ص) من الكويت إحرام المرأة بالعباءة السوداء نبوة عمران والد مريم المكث للمأموم قبل الركوع حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام تقديم نافلة الظهر على الأذان تقديم نافلة الظهر على الأذان وضع صور الأئمة (ع) في المجلس حكم الاشتغال بمهنة معلم الرسم حكم لعبة الريسك الإتيان بركعة من قيام بدلا من ركعتي الجلوس في الوتيرة الاغتسال من الجنابة مع عدم ملاحظة الماء (المني) لماذا الحزن على عدم تغسيل الإمام الحسين الشهيد (ع) وتكفينه؟ الانتقال إلى البيت الجديد في شهر صفر حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام حكم السعي في السرداب مقلد السيد السيستاني وعدم رضا والديه بالتطبير النظر في وجه المحجبة إن وضعت مساحيق التجميل قضاء غسل الجمعة واجزاءه عن الوضوء حكم مس القطع البالية من الميت الخروج من المسجد في الإعتكاف لاصق منع الحمل وحكمه الفقهي حول حكم النفقة بين العقد والزفاف حكم الغسل ثلاث مرات في الوضوء‏ حكم تغطية الوجه للمرأة عند السيد الخميني (قد) دعاء العهد بعد الفجر أو الشروق حكم الجيلاتين في الأدوية تعطر المرأة خارج المنزل أكل التمر بعدد فردي مقولة "لا غيبة لفاسق" رأي السيد الخوئي في كتاب سليم بن قيس مضمون الاختلاط المحرم حكم أبناء العلوية التي تزوجت بعامي زيارة الرسول (ص) يومي الجمعة والسبت هل تشفع الإمام الحسين (ع) في زواج قيس ولبنى؟ عدم اشتراط صحة السند في روايات المعاجز الحوزات في الكويت كفارة الإفطار العمدي مع الجهل بعدد الأيام شبهة حول استدلال الشيعة بآية التطهير أذى الوالدين من لبس العباءة أين يكون الإحرام للمسافر إلى جدة ثم مكة؟ الجنابة أثناء الوجود في عرفات ومزدلفة ومنى نية الغسل تساوي العصمة أو تفاوتها في أهل البيت (ع) الشراء من محلات marks and spencer ما مدى صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام بالمحمل من هو الأولى بالحضانة ؟ حكم تناول اللحوم المشكوكة التذكية والمستوردة من دول مختلطة حكم إزالة القشور من الجسد طريقة الغسل الترتيبي لزوم الخروج من الماء أثناء الغسل تحت الدش ثم العود دخول الخادمة المسيحية المساجد حكم القطة داخل المنزل
النهي عن الخروج قبل قيام القائم (ع)

السؤال: بسم الله الرحمن الرحيم ما رأيكم في دلالة هذه الروايات المُشعرة بأن الخروج وإقامة ثورات وانتفاضات في زمن الغيبة منهي عنها والنهي المشار اليه في زمان الغيبة؟ 1 - الكافي - الشيخ الكليني - ج 8 - ص 264: عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن بكر بن محمد ،عن سدير قال: قال أبو عبد الله ( عليه السلام ): [h]يا سدير ألزم بيتك وكن حلسا من أحلاسه واسكن ما سكن الليل والنهار فإذا بلغك أن السفياني قد خرج فارحل إلينا ولو على رجلك[/h]. 2- الكافي - الشيخ الكليني - ج 8 - ص 295: عنه، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن حماد بن عيسى، عن الحسين بن المختار، عن أبي بصير، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال: [h]كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت يعبد من دون الله عز وجل[/h]. 3 - الكافي - الشيخ الكليني - ج 8 - ص 310: محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن علي بن الحكم، عن أبي أيوب الخزاز، عن عمر بن حنظلة قال :سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول:[h] خمس علامات قبل قيام القائم: الصيحة والسفياني والخسف وقتل النفس الزكية واليماني، فقلت: جعلت فداك إن خرج أحد من أهل بيتك قبل هذه العلامات أنخرج معه؟ قال: لا[/h]. 4. كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني - ص 114 – 115. أخبرنا عبد الواحد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن رباح الزهري، قال: حدثنا محمد بن العباس بن عيسى الحسيني، عن الحسن بن علي بن أبي حمزة، عن أبيه، عن مالك بن أعين الجهني، عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام) أنه قال:[h] كل راية ترفع قبل راية القائم ( عليه السلام ) صاحبها طاغوت[/h]. 5- كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني - ص 115: وأخبرنا علي بن الحسين، قال: حدثنا محمد بن يحيى العطار بقم، قال: حدثنا محمد بن حسان الرازي، قال: حدثنا محمد بن علي الكوفي، عن علي بن الحسين، عن ابن مسكان، عن مالك بن أعين الجهني، قال: سمعت أبا جعفر الباقر ( عليه السلام ) يقول: [h]كل راية ترفع قبل قيام القائم ( عليه السلام ) صاحبها طاغوت[/h]. 6 - الغيبة - الشيخ الطوسي - ص 441 - 442: الفضل، عن الحسن بن محبوب، عن عمرو بن أبي المقدام، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفر عليه السلام قال: [h]الزم الأرض ولا تحرك يدا ولا رجلا حتى ترى علامات أذكرها لك وما أراك تدرك .. الحديث[/h]. 7 - مدينة المعاجز - السيد هاشم البحراني - ج 6 - ص 142 عن مقدمة الصحيفة السجادية: قال أبو عبد الله عليه السلام: [h]ما خرج ولا يخرج منا أهل البيت إلى قيام قائمنا أحد ليدفع ظلما أو ينعش حقا إلا اصطلمته البلية وكان قيامه زيادة في مكروهنا وشيعتنا[/h] . الجواب : الروايات التي أشرتم إليها لم يصح منها سندا إلا روايات الكليني رضوان الله عليه في الكافي، مع وجود بعض الاختلاف في بعضهم كما في عمر بن حنظلة في الحديث الثالث، ومن الغريب الدعوى الصادرة من قبل السيد مصطفى الخميني (قدس سره) أن الحديث الثاني ضعيف بالحسين الذي قيل في حقه أنه: "ضعيف جدا لا يلتفت إليه، كذاب وضاع للحديث، فاسد المذهب"!! (ثلاث رسائل ص63) وسواء كان يعني بالحسين: الحسين بن سعيد أو الحسين بن المختار فهما ثقتان ولم يرد في حق أي واحد منهما ما ادعاه. ولعله توهم وخلط بين الحسين بن سعيد بن حماد الأب وهو الثقة وبين أحمد بن الحسين بن سعيد الابن وهو الضعيف، علما بأنني لم أعثر مع ذلك على ما قاله أنه وضاع للأحاديث، كذاب، ضعيف جدا، بل الذي ورد في حقه أصل الضعف. أما استفادة جواز الخروج وعدمه منها فهو منوط بالفقهاء دون غيرهم، وخاصة مع وجود أدلة ادعي تعارضها معها، ومن ثم فليس لي أن أعطي رأيا في الموضوع ولكنني أستطع أن أنقل لكم كيفية تعاطي الفقهاء معها ضمن تتبعي المتواضع، مع إبداء بعض الملاحظات الجانبية. لم أجد من تناول تلك الروايات في الكتب الفقهية لعلمائنا المتقدمين بل وأغلب المتأخرين في أبواب الجهاد والأمر بالمعروف، وهي مظان ورودها، مما يكشف أنهم لم يرتبوا عليها كبير أثر في مقام الاستنباط. وبعضهم كالحر العاملي اوردها تحت عنوان: "حكم الخروج بالسيف قبل قيام القائم" (الوسائل ج15 ص50) وتبعه على ذلك المحدث النوري (مستدرك الوسائل ج11 ص34) من دون أن يحددا ذلك الحكم، فإن فهم من كلامها الحرمة فإنهما الوحيدان القائلان بالحرمة وفق تتبعي ضمن ما لدي من مصادر، وقد يؤيد إرادة الحر العاملي للحرمة أنه جعل عنوانا آخر لبعض تلك الأحاديث في كتابه الفصول المهمة في أصول الأئمة وهو: "إن كل راية ترفع قبل قيام القائم فصاحبها ظالم". (الفصول المهمة ج1 ص451) وقد يكون سبب إعراض أغلب فقهائنا عن هذه الروايات من جهة موافقتها مع ما دل على العمل بالتقية قبل الظهور الشريف، وأن التقية تسقط مع ظهور الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف. نعم وجدت القول بحرمة الخروج صريحا عند اثنين من أعلام الإمامية وهما: الأول: المولى صالح المازندراني في شرح أصول الكافي ج12 ص411، وهو مع جلالته وفضله وكما يشهد بذلك شرحه للكافي ولكن لايوجد ما يثبت اجتهاده، وقد قيل أنه بعد فراغه من شرح اصول الكافي أراد ان يشرح فروعه أيضا فقيل له: يحتمل أن لايكون لك رتبة الاجتهاد فترك لأجل ذلك شرح الفروع. (شرح أصول الكافي ج1 ص8) الثاني: السيد علي خان المدني في رياض السالكين ج1 ص94، وهو كالمازندراني لايوجد ما يدل على اجتهاده لمن راجع ما ذكر في ترجمته. (راجع مقدمة رياض السالكين) أما بالنسبة للقائلين بجواز الخروج فقد صرح بعضهم بأن تلك الروايات لادلالة لها على حرمة رفع الراية وذم صاحبها، وذكر لها وجوها لا تتنافى مع القول بجواز الخروج أو وجوبه. قال السيد الخوئي بعد أن تبنى الرأي بمشروعية الجهاد ووجوبه في عصر الغيبة: "وأما ما ورد في عدة من الروايات من حرمة الخروج بالسيف على الحكام وخلفاء الجور قبل قيام قائمنا صلوات الله عليه فهو أجنبي عن مسألتنا هذه، وهي الجهاد مع الكفار رأسا ولايرتبط بها نهائيا". (منهاج الصالحين بتعليق الشيخ الوحيد الخراساني ج2 ص412) ويظهر من كلامه أن الوجه في كونها أجنبية أنها لا تتطرق إلى مسألة الجهاد ضد الكفار بل الظالمين من المسلمين. [t]وأحب أن أسجل هنا بعض الملاحظات العابرة على تلك الروايات:[/t] 1 – إن تلك الروايات مختلفة في مضامينها فبعضها ذام إلى درجة اعتبار الخارج طاغوتا (ولعل هذه الروايات هي الأهم في الدلالة على النهي)، وبعضها تخبر أن الخارج يبتلى بالصعوبات والشدائد وليست في صدد بيان الحكم الشرعي، وبعضها يؤكد على مفهوم التقية الوارد في بقية الروايات والتي تثبت أن التقية مستمرة حتى ظهور الإمام (ع). 2 – يحتمل في الروايات التي تخبر أن من يرفع الراية قبل قيام القائم فصاحبها طاغوت، أن يكون المقصود منها من يدعو إلى نفسه لا إليهم، بدليل أن هناك من يقوم قبل قيامه (ع) وقد مدحته الروايات كاليماني. ولكن الرواية الثالثة المعتبرة تجعل النهي خاصا بمن يخرج قبل اليماني (باعتبار اليماني من العلامات التي تسبق الظهور)، وبما أن النهي متوجه للخروج قبل خروج اليماني، فلايمكن الاستدلال بما ورد من مدح خروج اليماني قبل قيام القائم (عجل الله فرجه). غير أنه يمكن مع ذلك الاستشهاد بمن مدح الأئمة (ع) خروجه قبل تلك العلامات ممن لايصدق عليه عنوان الطاغوت وما شاكله من عناوين ذامة، مثل الشهيد زيد بن علي الشهيد رضوان الله عليه، مما يقوي الرأي القائل بأن المقصود من الراية هي التي تكون في مقابل رايتهم لا التي تكون مأذونة من قبلهم. وراجع تعليق السيد الخوئي (قد) على الرواية التاسعة من الروايات الدالة على عدم رضا الإمام الصادق (ع) على خروج زيد (رض) أو وجود منقصة فيه في معجم رجال الحديث ج7 ص354. 3 – يحتمل في الروايات الصادرة عن أهل البيت (ع) والتي تنهى عن الخروج والتي تدعو إلى التقية والتزام البيت (وهو كناية عن عدم الثورة وعدم الخروج) أن تكون ناظرة إلى الحالة الغالبة التي يكون عليها وضع الشيعة قبل ظهوره الشريف. كما يحتمل فيها أنها بصدد دفع شبهة وجوب الخروج التي يقول بها بعض الشيعة كالزيدية وليست بصدد إثبات حرمة الخروج. 4 – يحتمل أن يكون المقصود من لقب القائم (ع) في بعض الروايات هو عموم الأئمة (ع) وليس الإمام المهدي (ع) فقط لأن بعض الروايات نصت على أنهم (ع) كلهم قائمون بالحق، وقد عقد الكليني بابا في الكافي ج1 ص536. ومن ثم يكون مقصود مثل هذه الروايات بيان عدم جواز تخطي الإمام (ع) في الموقف، وحرمة التقدم على المعصوم وعدم الرجوع إليه وأخذ الإذن منه فيما يرتبط بالأمور الشرعية وخاصة في أمر الدماء أمر محرم بلا شك، وينطبق عليه مضمون روايات كثيرة تنص على أن المتقدم عليهم مارق. نعم قد لا يساعد هذا الاحتمال الرواية الثالثة للكليني والتي تذم الخروج قبل ظهور العلامات المحتومة كاليماني والسفياني التي تسبق قيام القائم (ع) إذ لايحتمل في هذه الرواية إرادة جميع الأئمة (ع). 5 – بعض الروايات الواردة عن الأئمة (ع) والناهية عن الخروج خاصة بظروف بعض الأئمة (ع) كالإمام الصادق (ع) مثلا ولا يمكن أن يؤخذ منها حكم عام ليشمل جميع الأعصار.