المدخل مفهوم الدين الفرق بين أصول الدين وفروعه الفرق بين الأصول والفروع على مستوى الاعتقاد وجوب النظر التوصل للمجهول من خلال المعلوم الأشاعرة والنظر منشأ الاختلاف بين الإمامية والأشاعرة حكم العقل بالوجوب من باب الكشف حدود مدركات العقل الأدلة العقلية على وجوب المعرفة بالله اعتراض على الدليل الثاني وجه رفض الأدلة السمعية في النظر عدم صحة تقليد الأنبياء حرمة التقليد في الأصول ووجوبه في الفروع؟ علاقة الفطرة بوجوب المعرفة معنى الفطرة تفاسير الفطرة الفطرة لا تلغي دورد العقل تفاوت العقول وأصل إيجاب المعرفة عقلا الملحق رقم 1 الخاص بتحقق العلم عقيب النظر: الملحق رقم 2 الخاص بتمثيل بطلان الدور والتسلسل: الملحق رقم 3 الخاص بلزوم إفحام الأنبياء في الدليل السمعي: الملحق رقم 4 الخاص بعدم جواز التقليد في أصول الدين: الملحق رقم 5 الدال على جواز التقليد في أصول الدين مع تحقق العلم: الملحق رقم6 الخاص بالفطرة: الملحق رقم 7 الخاص بتفاوت قدرة الناس في الاستدلال والنظر والمعرفة: أهم المصادر:
حكم العقل بالوجوب من باب الكشف

سؤال: بناء على رأي الشيعة الإمامية فإن العقل هو الذي يحكم بإثبات هذا الوجوب؟ الجواب: نعم، فإن العقل يستقل بالحكم بذلك، وإنه يجب عليه النظر والمعرفة، فهذا المدرك من مدركات العقل، ولا نعني بحكم العقل أن العقل يفرض الوجوب بل العقل يكتشف حقيقة واضحة تقول بالوجوب، فدور العقل هو إدراك الوجوب لا فرضه. والنصوص الواردة عن أهل البيت تؤكد هذا المعنى، فهي تؤكد على أن الطريق لمعرفة الله يتم بالعقل، وعن الإمام الرضا (ع) أنه قال في حديث له عن التوحيد بحضور المأمون العباسي: [h]بصنع الله يستدل عليه، وبالعقول يعتقد معرفته، ..... وبالعقول يعتقد التصديق بالله[/h] . (التوحيد ص35 و39)