مزامير داود واستعمال الموسيقى قبل الإسلام هل للإمام علي عليه السلام أبناء بإسم ابو بكر و عمر و عثمان ؟ المشاحنات والنزاعات بين الشيعة الاستفادة من الدورة الصيفية العلاقة مع القرآن الكريم استخدام الهاتف النقال الاتجار بذكر آل البيت (ع) الترفيه في الإسلام وصف الزهراء عليها السلام في نهج البلاغة من قسم أصول الدين والمذهب إلى خمسة؟ سبب تسمية علم الكلام بهذا الإسم؟ معنى قائد الغر المحجلين هل تربى ابن ملجم و شمر لعنهما الله عند الأمير (ع) ؟ الأعلم من الفقهاء دليل تحريم أكل لحم الأرنب حرمة الجمع بين أختين قراءة القرآن في فترة الحيض زواج الشيعية من المخالف الوسواس القهري أهم الإشكالات على فضل الله فضل الله و تجويز العادة السرية و الأغاني السحر وما يؤثر في دفعه السيد خاتمي وفضل الله وحدة الوجود و حكمه علة البكاء على المعصومين (ع) و آثاره الدنيوية و الأخروية آداب حضور مجالس سيد الشهداء عليه السلام قصة حلال المشاكل أسئلة رجالية موقف الإسلام من الأكل المشبوه بر الوالدين واحترامهما الغناء و آثاره الحدود الشرعية للتعامل مع الأجنبي العادة السرية و قضاء الصلوات الزواج الاجباري فضل الله و الافتراء على السيد شرف الدين قدس سره زواج البكر و إذن الولي عقد زواج المتعة لفترة طويلة العادة السرية أتعبتني نفسياً و بدنياً الأذكار و آثارها على الروح والجسد رأيكم في التطبير فدك بين الزهراء عليها السلام و ابو بكر الميزات التي اختص بها الإمام الرضا عليه السلام هل فضل الله ناصبي؟ هل إمام زماننا هم المراجع ؟! الفرق بين النفاق و التملق كتابة الوصية حول عبد الله بن سبأ ما رأيكم في مقلدي فضل الله ؟ التعامل مع الساحر أسباب و أوقات أجابة الدعاء هل هذا الزواج صحيح ؟ تفسير و تعليق حول رواية هل يحل لي الزواج منها ؟ تغسيل الميت أو المساعدة في تغسيله التمتع بالمشهورة بالزنا ما هو رأي السيد السيستاني دام ظله في فضل الله؟ سن بلوغ الفتاة صيغة أو نية غسل الجنابة كيفية الطلاق مع طول فترة طهر المواقعة الفرق بين الأكل في الصلاة والصوم مبدأ حساب المسافة في القاهرة وظيفة العوام تجاه تشكيكات المتلبسين بلباس أهل العلم أكل جبن كرافت سجدة الشكر أم سجدتا الشكر؟ رفع المأموم صوته في القنوت تخميس العيديات المهداة للأولاد استفسارات مسيحية حديثة عهد بالإسلام من هم الكيسانية؟ من يجوز "القفل" من الأحياء؟ وجود الممكنات شد الرحال إلى المراقد الطاهرة ميقات أهل الكويت تحديد مدة العشرة أيام في الإقامة اللف والدوران من الشيعة في الحوارات حول أبي بكر وعمر النهي عن الخروج قبل قيام القائم (ع) جواز دفع الصدقة إلى بني هاشم الدليل على وجوب الزكاة كل عام حقيقة العهود السليمانية السبعة معجزة أمير المؤمنين عليه السلام مع العبد السارق حكم أكل جيلاتين السمك الانقلاب والاستحالة في المطهرات تعريف المسجد الجامع ابتلاع النخامة وكفارة الجمع وجود أربعة وعشرين ألف آدم قبل آدمنا إضافة عمر الإنسان إلى غيره الفرق بين نية رجاء المطلوبية ولا بقصد الورود حكم المبتدأة في رؤية الدم حكم الطالب المسافر إلى البحرين يومين من كل أسبوع لبس الثوب الأحمر للشباب هل هذه العبارة تنافي العصمة؟ تحديد منتصف الليل بالنسبة إلى الصلاة والمبيت في منى النذر لعرس القاسم (ع) استهداف الشعائر الحسينية السيد السيستاني وتحريم الإدماء هل أفتى الشيخ اللنكراني (قد) ضد فضل الله؟ هل كلم الله تعالى النبي موسى (ع) في كربلاء؟ هل يجب الاغتسال على المرتد؟ غسل الإحرام ودخول الحرم في الفندق في المدينة هل تشجعون على إقامة هذه الخزعبلات؟ الزواج بالإكراه من سني الفرق بين السنة والسيرة امرأة تريد الزواج وزوجها مفقود التطبير مع عدم رضا الأم؟ هل يجوز العقد عليها بالزواج المنقطع؟ الروايات المعتبرة على شهادة الإمام الرضا (ع) ارتباط الفقاهة بالإتيان بالجديد تضعيف رض الصدر بالخيل الأعوجية الصلاة خلف مقلدي فضل الله حال محمد بن هارون التلعكبري رأي السيد السيستاني في التطبير قول المأموم : كذلك الله ربي صلاة آخر جمعة من شهر رمضان في كتاب (النمارق الفاخرة) هل هناك تناقض بين هاتين المسألتين؟ السيد الخميني (قد) وتحريم التطبير إشكال على تخصيص الأئمة بما تقوله الإمامية؟ السيد الخميني (قد) وموقفه من اقتراح استبدال الإطعام في محرم تسمية المولودة باسم فاطمة الزهراء (ع)؟ موقع قبر المحسن بن فاطمة (ع) حكم تصفيق "الشرباكة" في مناسبات أهل البيت (ع) مسح الوجه باليدين بعد القنوت عدم تطرق الزهراء (ع) لما جرى عليها في خطبتها حول ادعاء اليماني الأكل على الجرائد المتضمنة للفظ الجلالة التواصل مع المحبوب السابق اللون البني للدم هل هو من الحيض؟ سنية تشيعت وتريد التخميس حكم العادة السرية للمتزوجة اكتشاف عدم صحة السجود على شيء بعد الصلاة صبغ الحواجب الهدية المشكوك كونها للأم أم لمولودها أهم الأعمال للانتقال إلى سكن جديد تقبيل الزوجة هل يعد رجوعا؟ غسل زيارة النبي (ص) من الكويت إحرام المرأة بالعباءة السوداء نبوة عمران والد مريم المكث للمأموم قبل الركوع حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام تقديم نافلة الظهر على الأذان تقديم نافلة الظهر على الأذان وضع صور الأئمة (ع) في المجلس حكم الاشتغال بمهنة معلم الرسم حكم لعبة الريسك الإتيان بركعة من قيام بدلا من ركعتي الجلوس في الوتيرة الاغتسال من الجنابة مع عدم ملاحظة الماء (المني) لماذا الحزن على عدم تغسيل الإمام الحسين الشهيد (ع) وتكفينه؟ الانتقال إلى البيت الجديد في شهر صفر حكم العزف على الأورغ اكتشاف لبس المخيط بعد عقد الإحرام حكم السعي في السرداب مقلد السيد السيستاني وعدم رضا والديه بالتطبير النظر في وجه المحجبة إن وضعت مساحيق التجميل قضاء غسل الجمعة واجزاءه عن الوضوء حكم مس القطع البالية من الميت الخروج من المسجد في الإعتكاف لاصق منع الحمل وحكمه الفقهي حول حكم النفقة بين العقد والزفاف حكم الغسل ثلاث مرات في الوضوء‏ حكم تغطية الوجه للمرأة عند السيد الخميني (قد) دعاء العهد بعد الفجر أو الشروق حكم الجيلاتين في الأدوية تعطر المرأة خارج المنزل أكل التمر بعدد فردي مقولة "لا غيبة لفاسق" رأي السيد الخوئي في كتاب سليم بن قيس مضمون الاختلاط المحرم حكم أبناء العلوية التي تزوجت بعامي زيارة الرسول (ص) يومي الجمعة والسبت هل تشفع الإمام الحسين (ع) في زواج قيس ولبنى؟ عدم اشتراط صحة السند في روايات المعاجز الحوزات في الكويت كفارة الإفطار العمدي مع الجهل بعدد الأيام شبهة حول استدلال الشيعة بآية التطهير أذى الوالدين من لبس العباءة أين يكون الإحرام للمسافر إلى جدة ثم مكة؟ الجنابة أثناء الوجود في عرفات ومزدلفة ومنى نية الغسل تساوي العصمة أو تفاوتها في أهل البيت (ع) الشراء من محلات marks and spencer ما مدى صحة رواية نطح السيدة زينب عليها السلام بالمحمل من هو الأولى بالحضانة ؟ حكم تناول اللحوم المشكوكة التذكية والمستوردة من دول مختلطة حكم إزالة القشور من الجسد طريقة الغسل الترتيبي لزوم الخروج من الماء أثناء الغسل تحت الدش ثم العود دخول الخادمة المسيحية المساجد حكم القطة داخل المنزل
مزامير داود واستعمال الموسيقى قبل الإسلام

1- ما معنى ما قيل من ورود روايات حول مزامير داود؟ وما حقيقتها؟ 2 - المعروف عن رأي المراجع هو القول بحرمة بيع المزامير التي تصنع للعب الأطفال على الأحوط، وكذلك حرمة النفخ فيها، فهل في رواية مزامير داود دلالة على جواز النفخ واستعمال الأدوات الموسيقية في الشرائع السماوية التي سبقت الإسلام؟
أما بخصوص السؤال الأول: فلعل أقدم مصدر من مصادر الإمامية مما ورد فيه التعرض لذكر مزامير داود ما روي عن أمير المؤمنين (ع) من قوله: [h]وإن شئت ثلثت بداود (ع) صاحب المزامير، وقارئ أهل الجنة، فلقد كان يعمل سفائف الخوص بيده، ويقول لجلسائه: أيكم يكفيني بيعها؟ ويأكل قرص الشعير من ثمنها[/h]. (نهج البلاغة ص227 الخطبة 160، عنه البحار ج14 ص15، وعنه مستدرك الوسائل ج13 ص23) والمزامير هي جمع مزمار، وهو آلة يتغنى بها وتصنع من القصب، قال ابن أبي الحديد في شرح نهج البلاغة ج9 ص231: "والمزامير جمع مزمار، وهو الآلة التي يزمر فيها، ويقال زمر يزمر ويزمر، بالضم والكسر، فهو زمار، ولا يكاد يقال: زامر، ويقال للمرأة: زامرة، فأما الحديث أنه نهى عن كسب الزمارة، فقالوا: إنها الزانية هاهنا". ويراد بمزامير داود أحد معنيين: الأول: حسن الصوت في القراءة، وكأن في حلقه مزامير يزمر بها (الفايق في غريب الحديث لجار الله الزمخشري ج2 ص93)، وهذا المعنى لعله الأقرب من كلام أمير المؤمنين (ع) لأنه عطفه بقوله: "قارئ أهل الجنة". قال ابن ميثم البحراني: "واستعار لفظ المزامير لأصوات داود ولفظ الإدام للجوع ..... ووجه الأولى مشاركة صوته للمزمار - وهي التي يزمر بها- في الحس، روي أن الوحش والطير كانت تقع عليه حال القراءة في محرابه لاستغراقها في لذة صوته ونغمته". (شرح نهج البلاغة ج3 ص285) و قال ابن أبي الحديد: والمزامير جمع مزمار، وهو الآلة التي يزمر فيها، ويقال زمر يزمر ويزمر، بالضم والكسر، فهو زمار، ولا يكاد يقال: زامر، ويقال للمرأة: زامرة، فأما الحديث أنه نهى عن كسب الزمارة، فقالوا: إنها الزانية هاهنا، ويقال أن داود (ع) أعطي من طيب النغم ولذة ترجيع القراءة ما كانت الطيور لأجله تقع عليه وهو في محرابه، والوحش تسمعه فتدخل بين الناس ولا تنفر منهم لما قد استغرقها من طيب صوته". (شرح نهج البلاغة ج9 ص231، وعنه البحار ج14 ص15) وقال الشيخ الطوسي: "يستحب لمن يقرأ القرآن أن يحسن به صوته قدر الإمكان، لما روى البراء بن عازب أن النبي (ص) قال: [h]حسنوا القرآن بأصواتكم[/h]. وروي عنه (ع) أنه قال: [h]ما أذن الله بشيء كإذنه لنبي حسن الترنم بالقرآن[/h]. وروي أن النبي (ع) سمع عبد الله بن قيس يقرأ يعني أبا موسى الأشعري فقال: [h]لقد أوتي هذا مزمارا من مزامير داود[/h]. (المبسوط ج8 ص226) وقال أيضا في تفسيره: "والزمر جمع زمرة وهي الجماعة لها صوت المزمار، ومنه مزامير داود (ع) يعني أصوات له كانت مستحسنة". (التبيان ج9 ص48، وكذا جاء في مجمع البيان للطبرسي ج8 ص418) ونقل السيد المرتضى قولا للأصمعي يشرح فيه بيتا لعمرو بن أحمر الباهلي يصف فيه شرابا وغناء، أما البيت فهو: دنان حنانان بينهما * رجل أجش غناؤه زمر قال الأصمعي: معناه غناؤه حسن كأنه مزامير داود. (الأمالي ج2 ص109) المعنى الثاني: أحد كتب الأدعية التي أنشأها النبي داود (ع) أو كان يقرأ فيها. ولم يعلم هل هو نفس الزبور أم غيره أو هو مزيج بينهما؟ ولم يثبت فيما قيل شيء. قال ابن النديم البغدادي فيما نقله عن أحمد بن عبد الله بن سلام أنه قال: "ثم أنزل الله عز وجل على داود المزامير، وهو الزبور الذي في أيدي اليهود والنصارى، وهو مائة وخمسون مزبورا". (الفهرست ص25) ونقل العلامة المجلسي عن الفيروزآبادي أنه قال: مزامير داود (ع) ما كان يتغنى به من الزبور. (البحار ج14 ص15) وقال ابن منظور: "ومزامير داود: ما كان يتغنى به من الزبور وضروب الدعاء". (لسان العرب ج4 ص327) وقال الزبيدي: "ومن المجاز في حديث أبي موسى الأشعري سمعه النبي (ص) يقرأ فقال: [h]لقد أعطيت مزمارا من مزامير آل داود شبه حسن صوته وحلاوة نغمته بصوت المزمار، ومزامير داود (ع) ما كان يتغنى به من الزبور وإليه المنتهى في حسن الصوت بالقراءة[/h] ... وقيل: مزامير داود ضروب الدعاء جمع مزمار". (تاج العروس ج3 ص240) وقد يظهر من كلام ابن شهرآشوب المازندراني وجود الفرق بين الزبور والمزامير، فقد قال: فصل في البشائر بنبوته أي الرسول محمد (ص): [h]منها بشائر موسى في السفر الأول، وبشائر إبراهيم في السفر الثاني وفي السفر الخامس عشر، وفي الثالث والخمسين من مزامير داود، ومنها يشائر عويبنا وحيقوق وحزقيل ودانيال وشيعا، وقال داود في زبوره: اللهم ابعث مقيم السنة بعد الفترة، وقال عيسى في الإنجيل: ..... [/h](المناقب ج1 ص16، وكذا عنه في العدد القوية لعلي بن يوسف الحلي ص111) وقال محمد طاهر الكردي: "وإن أول مصحف طبع بالخط العربي كان في همبرج بألمانيا سنة 1113 هجرية، ويوجد من هذه الطبعة مصحف بدار الكتب العربية بمصر القاهرة، كما يوجد بها مزامير داود (ع) بأربع لغات مع تفسير لاتيني طبعت في جنوة بإيطاليا سنة 935 هجرية". (تاريخ القرآن الكريم ص186) وقال الحاجي خليفة وهو في صدد تعداد ما تحتويه التوراة من أسفار: "مزامير داود، وعدتها مائة وخمسون مزمورا ما بين طلبات وأدعية عن موسى عليه السلام وعن غيره". (كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون ج1 ص506، وراجع أيضا نفس المصدر ج2 ص1660.) وقال محمد هادي الأميني: "الطباعة العربية في أوربا: أما بالنسبة للمطبوعات العربية بالحروف فأقدم المعروف منها: كتاب مزامير داود، طبع في جنوى سنة 1516م، ثم التوراة العربية ...الخ". (معجم المطبوعات النجفية ص23) أما بخصوص السؤال الثاني: لم أجد أحدا من مؤلفي الإمامية وخاصة من شراح نهج البلاغة من ادعى أن المقصود من كلام أمير المؤمنين (ع) هو استعمال النبي داود (ع) لهذه الآلة الموسيقية، بل لم أجد من ذكره كاحتمال فقط، وبالتالي لايوجد أي دليل أو شاهد على استعمال هذه الآلة عند أصحاب الشرائع السابقة. (راجع شرح نهج البلاغة لابن ميثم البحراني ج3 ص285، منهاج البراعة لحبيب الله الخوئي ج9 ص369، وبهج الصباغة للشيخ محمد تقي التستري ج2 ص77، ومنهاج البراعة لقطب الدين الراوندي ج2 ص116، وحدائق الحقائق لقطب الدين الكيذري البيهقي ج2 ص12.) وقال السيد الخميني لإثبات أن حرمة الغناء لا تستثنى في قراءة القرآن والأدعية: "فالأقوى عدم استثناء المراثي والفضائل والأدعية، وكذا عدم استثناء قراءة القرآن كما تدل عليه بالخصوص روايات .... منها: ما عن تفسير علي بن إبراهيم بسنده عن عبد الله بن عباس عن رسول الله (ص) في حديث قال: "إن من أشراط الساعة إضاعة الصلوات واتباع الشهوات والميل إلى الأهواء، إلى أن قال (ص): [h]فعندها يكون أقوام يتعلمون القرآن لغير الله ويتخذونه مزامير، ويكون أقوام يتفقهون لغير الله، وتكثر أولاد الزنا، ويتغنون بالقرآن، [/h]إلى أن قال (ص): [h]أولئك يدعون في ملكوت السماوات الأرجاس الأنجاس. والظاهر أن المراد باتخاذ القرآن مزامير، قراءته على نحو إيقاع المزامير، فإن التصويت فيها ليس قرآنا وقراءة[/h]. ومنها يظهر المراد في روايات مستفيضة دالة على استحباب قراءة القرآن بصوت حسن...الخ". (المكاسب المحرمة ج1 ص226) بل لايوجد في كتب السنة من ذكر ذلك إلا ما قاله ابن خلدون: "وأقام داود صلوات الله عليه في ملكه، والوحي يتتابع عليه وسور الزبور تنزل، وكان يسبح بالأوتار والمزامير، وأكثر المزامير المنسوبة إليه في ذكر التسبيح". (تاريخ ابن خلدون ج2 ص97)