لقاء مجلة حياء

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على البشير النذير والسراج المنير والمبعوث رحمة للعالمين أبي القاسم محمد(ص) وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين، واللعن الدائم على أعدائهم من الأولين والآخرين. [e]لقاء مجلة حياء عددها الثالث من السنة الأولى جمادى الأولى والثانية 1426هـ - يوليو/ أغسطس 2005.[/e] [t]1- ماهو دور خطبة الجمعة؟[/t] خطبة الجمعة لها دور مهم في توجيه الأمة في الاتجاه الصحيح وسوقها نحو الله عز وجل عبر ربطها بقادتها المعصومين النبي (ص) وأهل بيته الطاهرين (ع)، وفي جذب الأمة إلى قيمها ومبادئها، وكذلك في توعيتها بأمور دينها وتأليف قلوب أفرادها، وتنمية خصال الخير والأخلاق فيها. [t]2- هل للخطبة حدود ومواصفات معينة؟[/t] نعم، إذ لابد أن تكون أفكارها واضحة، ومتسلسلة ومترابطة، وأن لا يكثر الخطيب من ذكر النقاط الجانبية والهامشية التي تشتت المستمع وتضيع عليه النقاط الأصلية، وأن تكون مبنية على الاستدلال مراعيا فيه التبسيط حتى يستوعبه المستمع. [t]3- كيف يتم اختياركم لمواضيع خطبة الجمعة؟ وكم من الوقت يستغرق التحضير لها؟[/t] إذا كانت هناك مناسبة مرتبطة بمواليد المعصومين أو شهادتهم عليهم السلام أو حادثة دينية كالمبعث أو الغدير فالأولوية تكون لتلك المناسبة والدروس والعبر التي نستلهمها منها، وفي غيرها فالأولوية للمواضيع التي تبني الأفراد بناء عقائديا وفكريا صلبا لايهتز وتعزز ارتباطهم بمنهج أهل البيت (ع) الذي أوصى به الرسول (ص)، مضافا إلى بعض المواضيع الفقهية عامة البلوى أو القضايا الاجتماعية مثل ظاهرة الطلاق التي أتحدث عنها الآن ، وأحيانا تفرض بعض الأحداث المحلية أو المرتبطة بالعالم الإسلامي الحديث عنها. أما بالنسبة للوقت المخصص للتحضير فالمعدل الطبيعي له هو ما بين 4 – 5 ساعات وبعض المواضيع تتطلب أكثر من ذلك. [t]4- كيف يتم طرحك للموضوع؟[/t] أستفتح الخطبة بطرح آية قرآنية أو حديث متناسب مع موضوع الخطبة، ثم أمهد للموضوع بمقدمة قصيرة، ثم أدخل في محاور الموضوع وأنهي الخطبة بالدعاء. [t]5- ما هو الزمن المناسب للخطبة؟ ولماذا؟[/t] في تقديري أنه لا ينبغي أن يتجاوز 20 دقيقة وإذا اقتضى الأمر فـ 25 دقيقة لأنها الفترة التي يمكن للمستمع أن يتفاعل معك ويهضم معظم ما أردت إيصاله، وكلما ازدادت الفترة ضعف التلقي من المستمع. [t]6- هل تصلك ردود فعل على خطبك؟[/t] نعم تصلني بعضها، فالبعض يعرب عن ارتياحه لما طرح وأحيانا يناقشني البعض أو يعترض على بعض النقاط المثارة في الخطبة. ولقد قلت للحضور أكثر من مرة أن الخطيب بشر وقد يخطأ أو يغفل، والمؤمن مرآة لأخيه، والتواصي بالحق من صفات المؤمنين، وأن الخطيب الذي لا يتقبل النصح والنقد فليس موضعه منبر الجمعة. [t]7- ما المواضيع التي يميل لها الناس أكثر؟[/t] أجد توافقا بيني وبين حضور المسجد في الرأي في أهمية طرح المسائل التي تعمق ارتباطنا بأهل البيت (ع) ومعرفتنا بهم والاقتداء بهديهم. [t]8- هل للخطيب مواصفات معينة يجب أن يتسم بها بنظركم؟[/t] لابد أن يكون الخطيب ذا صدر رحب، عالما بهموم المستمعين واهتماماتهم، فليست الخطبة موضعا يلقي فيه الخطيب على المستمع كلامه ليذهب كل واحد منهما بعدها في سبيله، بل الخطبة هي نقطة التلاقي بين الطرفين. ولابد أن ينأى بنفسه عن الانتماء إلى تيار أو حزب سياسي، فالخطيب لابد أن يستوعب كل الأفراد لا أن يتلقاه المستمع كمعبر عن وجهة نظر الحزب أو التيار. كما ينبغي أن يكون متابعا لما يدور حوله، وأن ينمي معلوماته لكي يعطي الجديد للمستمع لا أن تكون خطبه مكررة. [t]9- ما هي وسائل جذب المستمع؟[/t] بالدرجة الأولى هي المعلومة التي يوصلها الخطيب للمستمع، وذلك يعتمد على حجم المعلومات التي قرأها الخطيب، فكلما قرأ الخطيب أكثر استطاع اختيار الروايات الأكثر إلفاتا والآراء الأكثر نضجا، فينجذب المستمع إلى ما يقوله لأنه يستمع إلى ما لم يألفه، هذا مضافا إلى أسلوب العرض الجيد والذي تتفاوت فيه قدرة الخطباء. ومن الأمور الجذابة في العرض الاستشهاد ببعض القصص أو ذكر بعض الأرقام من التاريخ والواقع. [t]10- ما رأيك في تعيين إمام للمسجد(كموظف) ؟[/t] إمام المسجد عندما يكون موظفا لا يعيش هموم المستمعين وحاجتهم بل سيكون مهتما بهموم من وظفه. [t]11- هل هناك من يفرض عليكم موضوع الخطبة؟[/t] كلا، ولكن بعض رواد المسجد يقترح علي بعض المواضيع فإذا ما قدرت أهميتها طرحتها. [t]12- ما هي صنوف المرتادين للمسجد؟[/t] يمثلون شرائح المجتمع المتنوعة، على مستوى السن أو التعليم، وأغلبهم من الذين لا يتجاوزون الأربعين ومن أصحاب المؤهلات الجامعية. [t]13- كيف تتصرف لنقد شديد أثارك؟[/t] أسعى أن أتملك نفسي وأن أوضح فكرتي وأن أفسح المجال للمنتقد من طرح رأيه حتى يتم الحوار وقد وصلنا إلى قناعة مشتركة أو على الأقل عرف كل واحد منا وجهة نظر الآخر.