المقدمة الاهداء . . . المقدمة المدخل المدخل 1 - هل كان حديثا جماهيريا ؟ 2 - هل كانت مبادرة أم ردة فعل ؟ 3 - الغرض من طرح الموضوع 4 - هل كان طرحا علميا ؟ 5 - أهمية الكلام وخطورته موقف الحوزة العلمية محاولات فاشلة موجبات الضلال أحكام مترتبة على الضلال غفلة أم تغافل ؟ الباب الأول : منزلة الزهراء أقوال ( فضل الله ) الفصل الأول : قيمة المعرفة: قوام الايمان على ثلاثة أمور أي هذه المرتكزات أهم ؟ لا عقد من دون معرفة دور المعرفة الاخبار الدالة على تفاضل الايمان بالمعرفة الطائفة الأولى: أخبار تفاوت إيمان سلمان وأبي ذر الطائفة الثانية : الاخبار الدالة على أن حديثهم صعب مستصعب الطائفة الثالثة : الأحاديث مدح يونس بن عبد الرحمن تفاوت حب الله للاختلاف في معرفته معرفة مقامات أهل البيت عليهم السلام من موجبات التفاضل مناقشة مع الذهبي حديث صحيح عند أهل السنة غريب على شيعي ! ما لا نحتاجه من الجوانب الغيبية في زواجها ! ومن مغالطات ( فضل الله ) مناقشة ( فضل الله ) في تفسير آية تفاضل الأنبياء خلاصة الكلام في المسألة الأولى الفصل الثاني :سيادة الزهراء على نساء العالمين أولا : من منظار أهل السنة روايات أهل السنة الناصة على التفضيل كلام الآلوسي في تفضيل الزهراء عليها السلام كلام أعلام السنة في تفضيل الزهراء عليها السلام تعليق على الروايات المفضلة لغير الزهراء عليها السلام شبهة منافاة التفضيل مع القرآن و جوابها أقوال المفسرين في دفع الشبهة ثانيا : من منظار مذهب أهل البيت عليهم السلام أحاديث السيادة في روايات الامامية النتيجة المحصلة من الروايات السابقة أقوال أقطاب الطائفة في سيادة الزهراء عليها السلام هل في التفضيل إيجاد للخلاف ؟ سيادة مريم والزهراء كسيادة الحسنين ! أفضلية فاطمة من أدلة أخرى أ - حديث الكفؤ سند حديث الكفؤ دلالة حديث الكفؤ منزلة أمير المؤمنين عليه السلام العلاقة بين منزلة أمير المؤمنين والزهراء عليهما السلام مناقشة المجلسي ب - حديث استسرار النبي صلى الله عليه وآله للزهراء عليها السلام في مرض وفاته ج - أحاديث مختلفة ترشد لأفضليتها مقام الزهراء عليها السلام في كلمات الامام الخميني الفصل الثالث : طهارة الزهراء عليها السلام البتول في اللغة : البتول في الروايات الخلاصة في روايات طهارة الزهراء روايات أهل السنة في طهارة الزهراء عليها السلام مناقشة ابن حجر في ادعائه 1 - رواية الكافي 2 - رواية الفقيه جواب الشيخ البهائي اعتراض العلامة الخواجوئي على البهائي مناقشة العلامة الخواجوئي الأجوبة المشتركة على روايتي الكافي والفقيه الأجوبة الخاصة لروايتي الفقيه والكافي اعتراض من غير فحص ! هل يوجد تعارض في الروايات المثبتة ! شبهات متبقية الشبهة الأولى جواب الشبهة الأولى وجوه أخرى في تفسير الآية رأي العلامة المجلسي ومناقشته الشبهة الثانية و جوابها هل في حديث العلل دلالة منكرة ؟ الشبهة الثالثة وجوابها ولدت الزهراء عليها السلام طاهرة مطهرة الباب الثاني : مصحف فاطمة كلمات (فضل الله) الفصل الأول : تسمية مصحف فاطمة عليها السلام الفصل الثاني : كاتب مصحف فاطمة عليها السلام الروايات الدالة على أن مصحف فاطمة بخط الامام علي الرواية الأولى ( ضغث على إبالة ) . . . أقوال أعلام الطائفة في المراد من أبي عبيدة منشأ الخبط الرواية الثانية جواب تشكيكات (فضل الله) الرواية الثالثة سر الاجتهاد قبال النص . . . ! شبهة ركيكة الجهل بحقيقة التعارض هل أنزل مصحف فاطمة مكتوبا ؟ ! من المحرف والمزور ؟ الفصل الثالث : مصدر مصحف فاطمة عليها السلام الامر الأول : الامر الثاني : مناقشة الاحتمال الأول مناقشة الاحتمال الثاني : استنكار رأي الامام الخميني ! جواب الامام الخميني الفرق بين النبي والمحدث رأي العلامة المجلسي رأي الشيخ المفيد الروايات المؤيدة لرأي المفيد الملك أم جبرائيل ؟ مناقشة الاحتمال الثالث البحث في الامر الثاني:أسباب القول بأن مصدر مصحفها هو الرسول مناقشة السبب الأول مناقشة السبب الثاني جهل أم استخفاف بالعقول ؟ ! خلط وخبط ! لوح وكريسة فاطمة أين الأمانة العلمية ؟ الفصل الرابع : محتوى مصحف فاطمة عليها السلام أحاديث محتوى مصحف فاطمة هل في مصحف فاطمة المواعظ والنصائح ؟ وماذا عن الوصايا ؟ الجفر وعاء الكتب الأئمة عليهم السلام ومصحف فاطمة عليها السلام الروايات الموهمة لوجود الحلال والحرام في مصحف فاطمة مناقشة مدلول الرواية عود الضمير إلى الأقرب الرواية الثانية رواية حبيب الخثعمي : خطأ متكرر . . . ! مناقشة الرواية الثانية مصحف فاطمة مما يتوارثه المعصوم النتيجة في أحاديث محتوى مصحف فاطمة خلاصة مناقشات مباحث مصحف فاطمة الفصل الخامس : هل في مصحف فاطمة عليها السلام القرآن ؟ الروايات النافية لوجود القرآن في مصحف فاطمة الروايات المثبتة لوجود القرآن في مصحف فاطمة هل يمكن الجمع بين الروايات السابقة ؟ الفصل السادس : نسبة كتاب ( الاختصاص ) الامر الأول :هل أغلب علمائنا لا ينسبونه للمفيد ؟ مناقشة الأمر الأول الأمر الثاني : هل أن بعض ما فيه مخالف للعقل ؟ وجوه عدم التعقل في الرواية الوجه الأول جواب الوجه الأول الوجه الثاني و جوابه الوجه الثالث و جوابه الوجه الرابع و جوابه الشيخ المفيد يرد على الاعتراض ابن حجر ومعجزة رد الشمس إنذار من الامام الباقر والصادق عليهما السلام إلى . . . ! وماذا عن جلوس الله على عرشه ! الباب الثالث : أحزان الزهراء الفصل الأول : بكاء الزهراء عليها السلام ؟ :كلمات ( فضل الله ) الإيراد الأول و الثاني و الثالث الإيراد الرابع و الخامس وقفة قصيرة مع ( الهوامش ) الإيراد السادس الايراد السابع الايراد الثامن الفصل الثاني : بيت الأحزان : كلمات ( فضل الله ) الباب الرابع : الاعتداء على الزهراء الفصل الأول : دخول بيت الزهراء عليها السلام :كلمات ( فضل الله ) مصادر دخول بيت الزهراء آراء مفروضة ! ( وجاء بمطفئة الرضف ) الفصل الثاني : إحراق بيت فاطمة والاعتداء عليها :كلمات ( فضل الله ) أ - هل أحرق بيت الزهراء ؟ مصادر إخراق البيت شبهة توارث الحطب و جوابها ب - التحليل التاريخي : مناقشة تحليل ( فضل الله ) جواب الشيخ عباس القمي استبعاد القوم لقذف فاطمة الشهيد الصدر وتحليل فضل الله تعليق لمؤلف ( الهوامش ) و جوابه ج - رأي الشهيد الصدر نسبة ظالمة للشهيد الصدر تفسير غريب لآية قرآنية د - رأي السيد شرف الدين هـ - الآراء المتعددة ( وجاء بقرني حمار ) . . . الفصل الثالث : ضرب الزهراء عليها السلام : كلمات ( فضل الله ) مصادر ضرب الزهراء الفصل الرابع : كسر ضلع الزهراء عليها السلام :كلمات ( فضل الله ) هل تراجع في رأيه ؟ الملاحظة الأولى مصادر كسر الضلع رأي السيد الخوئي في كسر الضلع الملاحظة الثانية هل كل ما هو ضعيف سنداً مردود ؟ مناقشة هذا الزعم رأي الشيخ المفيد رأي السيد الخوئي رأي السيد الداماد القرئن الدالة على صحة الخبر أ - القرائن الداخلية 1- المواعظ الرفيعة و الأدلة العقلية المتينة 2- علو المضمون رأي الشيخ كاشف الغطاء رأي السيد الداماد رأي السيد الخوئي رأي الشيخ الوحيد الخرساني رأي السيد محسن الأمين رأي العلامة المجلسي رأي السيد عبد الله شبر ب - القرائن الخارجية 1- أخبار المغيّبات 2- أخبار المثالب في عهود التقية التنكيل في عهد معاوية بمن ينشر الفضائل والمثالب بين المغيرة وصعصعة بن صوحان تأثير البطش الأموي في كلام الشيخ المفيد : و تأثيره في كلام ابن أبي الحديد تحديد المدائني لمراحل التنكيل والوضع في عهد بني أمية تعليق لابن رستم الطبري البخاري يتستر على عمر ! تعتيم محدثي السنة والشيعة فيما جرى على الزهراء سلام الله عليها ! ومن تناقضات ( فضل الله ) . . . ج - اجتماع القرائن الداخلية والخارجية مناقشة نطبيق الشهرة العلمية على المورد الفصل الخامس : اسقاط الجنين :كلمات ( فضل الله ) الملاحظة الأولى:تشكيك عن جهل الملاحظة الثانية :عدم إيداء الري في قبول الروايات الملاحظة الثالثة :فهم مغلوط لكلام المفيد الملاحظة الرابعة :مصادر السقط الشهيد المحسن مصادر الشهيد محسن في أحاديث الشيعة المسندة ( سكت ألفا ونطق خلفا ) الشهيد محسن عليه السلام في رواياتنا المرسلة وكلمات علمائنا ومؤرخينا الخلل في الأمانة أم في الفهم ؟ ممن كان الاعتراف بالتوراة ؟ ! الشهيد محسن عليه السلام في مصادر أهل السنة قتل المحسن عليه السلام في مصادر السنة مناقشة الكنجي وسبط ابن الجوزي والحارثي الملاحظة الخامسة :مقصود الشيخ المفيد في الارشاد الباب الخامس:شبهات حول الاعتداء شبهات حول ظلم الزهراء سلام الله عليها :كلمات ( فضل الله ) ملاحظات أوليه نقل خاطئ لرأي الامام الخميني ! خلاصه الشبهات الخمسة هل هي شبهاته أم شبهات غيره ؟ ! شبهتا الشيخ كاشف الغطاء شبهات ابن حجر وابن رزبهان ! كلام العلامة الحلي اعتراض ابن رزبهان على العلامة تأييد ( فضل الله ) لاعتراض ابن رزبهان جواب الشبهة الأولى النصوص الدالة على وجود الأبواب في المدينة النصوص الدالة على وجود الباب لبيت فاطمة وماذا عن رواية أبي داود ؟ نفي وجود الأبواب في مكة الاستشهاد بقصه زنا المغيرة جواب الشبهة الثانية إنكار وتشويه . . . ! ضابطه قبول المستفيض التخليط لتضييع الحقيقة جواب الشبهة بعد التسليم بالقصد الاعتماد على ما يشكك فيه ! ضرب عمر للنساء بمحضر النبي صلى الله عليه وآله ( فضل الله ) يبرر لعمر ! قياس باطل عادات لم يلتزم بها العرب كاشف الغطاء لا يمنع من الضرب بالسياط جواب الشبهة الثالثة ومن سفسطات ( الهوامش ) جواب الشبهة الرابعة من كان متواجدا في بيت الامام عليه السلام ؟ لم يكن في البيت سوى علي عليه السلام رواية الهجوم عند ابن أبي الحديد ورواية ابن قتيبة للهجوم رأي الطبري الامامي وروايته أنصار علي عليه السلام خارج البيت أين عيون بني هاشم ؟ لماذا خرجت فاطمة ولم يخرج علي ؟ ( لا ترى الرجال ) و ( تتحدث معهم بشكل طبيعي ) . . . ! لا دخل بها بالخلافة ولها دخل أيضا ! لماذا لم تخرج خادمتها فضة ؟ جواب الشبهة الخامسة الباب السادس : فاطمة الشهيدة الفصل الأول : شهادة الزهراء عليها السلام : كلمات ( فضل الله ) روايات شهادة الزهراء شبهة إرادة الشاهد من الشهيد كلام للراغب والطريحي جواب الشبهة القرائن على إرادة ( المقتولة ) روايات مرض الزهراء عليها السلام عظيم المصائب النازلة بها الروايات المحددة لسبب مرض الزهراء علماء الطائفة والتصريح بظلامة الزهراء عليها السلام أرجوزة الأصفهاني في شهادة الزهراء الفصل الثاني : رفض أم تساؤلات ؟ ! :كلمات ( فضل الله ) الدلائل و الشواهد على الرفض الباب السابع : تقييم كتاب سليم بن قيس تقييم كتاب سليم بن قيس نبذة مختصرة عن سليم الاختلاف في صحة كتاب سليم الوجوه التي طعن فيها بالكتاب ومناقشتها اختلاف العلماء في أبان هل يلزم من تضعيف أبان سقوط الكتاب ؟ وماذا عن سهو المعصوم ؟ الخاتمة المبحث الأول : ملاحظات على ( هوامش نقدية ) 1 - التهرب من الادلاء بالرأي 2 - كثرة الافتراءات 3- التضليل والتحريف والانتقاء للعبارات المؤيدة لشبهاته 4 - الجهل والمغالطة والسطحية في الاستدلال 5 - التحميل وعدم التدقيق في كلمات الآخرين 6 - تناقض طرحه مع متبنيات صاحبه المبحث الثاني : من هم خصوم ( فضل الله ) ؟ أ - عدم التقوى ب - الغوغائية ج - عدم الغيرة على الدين د - التحريف والكذب التحريف وفقا للظروف ! ه‍ـ - تنفيذ مخطط المخابرات الاستكبارية و - الجهل عندما يتحدث الجاهل بأسلوب العالم أسلوب خاص لتغطية الجهل ! ولم ينقذه ذلك من التخبط ! لماذا لا يرد ( فضل الله ) ؟ كلمة أخيرة . . . المصادر والمراجع الملحقات المحلق رقم 1 الملحق رقم 2 الملحق رقم 3 الملحق رقم 4 الملحق رقم 5 الملحق رقم 6 الملحق رقم 7 الملحق رقم 8 الملحق رقم 9 الملحق رقم 10 الملحق رقم 11 الملحق رقم 12 الملحق رقم 13 الملحق رقم 14 الملحق رقم 15 الملحق رقم 16 الملحق رقم 17 الملحق رقم 18 المحلق رقم 19 الملحق رقم 20 الملحق رقم 21 الملحق رقم 22 الملحق رقم 23 الملحق رقم 24 الملحق رقم 25 المحلق رقم 26 الملحق رقم 27 الملحق رقم 28 الملحق رقم 29 الملحق رقم 30 الملحق رقم 31 الملحق رقم 32 الملحق رقم 33 الملحق رقم 34
ب - الغوغائية

قال في جوابه الأول : ( وإن التهويل بالطريقة الانفعالية لن يثبت حقا ولن يهدم باطلا ، وإن إثارة العامة بالوسائل الغوغائية لا يمكن أن يخضع لتقوى الله ) .

وقال في جوابه الثاني : ( لأنه ليس من الطبيعي إثارة هذه القضايا بالشكل الغوغائي الذي لا يقف عند حدود الله ) .

وقال في جوابه الرابع : ( وإذا كانت الغوغاء هي الأساس في تقويم الأمور فإن ذلك يمنع من كثير من الأبحاث التي تؤكد الحقائق ) .

وهكذا نرى ( فضل الله ) يصور خصومه جماعة ينطلقون من الانفعالات ويخلقون الضجيج والبلبلة ، لا يتورعون ولا يقفون عند حد ، كما إنهم لا يملكون المنطق والدليل والحجة ، ولذا فهم يثيرون العامة ويستخدمون الطرق والوسائل الغوغائية .

ونحن لا نملك إلا أن نقول : لقد عرض من يسميهم - بالغوغائيين - أدلتهم وحجتهم وتحركوا غيرة على مقدساتهم ودينهم ، فهل يملك ( فضل الله ) ومن يؤيده من ( المثقفين الواعين ) ردا علميا متينا يدافعون به عن أنفسهم ؟ ! وإذا كان ( فضل الله ) يرفض الغوغائية لأنها تقف مانعا أمام الوصول إلى الحقائق فهل إن الغوغائية منحصرة في جانب مخالفيه ؟

وإذا كان هناك اختلاف في تحديد بعض مصاديق الغوغائية فلا أظن أن أحدا سيختلف معي حول أن مواجهة الطرح العلمي المستند للأدلة والموثق بالمصادر بالضرب المبرح بتحريض علني منه ( 1 ) - لبعض من أعماه التعصب فرجح الاعتداء على المدافعين عن ظلامة الزهراء عليها السلام في سبيل الانتقام لمن تعدى على مقامها - لهو تجاوز للغوغائية إلى الوحشية والهمجية .

فهذا العلامة السيد ياسين الموسوي قد تعرض في مطلع شهر رجب الحرام من عام 1417 ه

‍وبجوار مرقد العقيلة زينب عليها السلام لطعنات بالسكاكين كادت أن تؤدي به لولا لطف الله تعالى وعناية الزهراء عليها السلام بمواليها ، وقد تم ذلك من قبل بعض مؤيدي ( فضل الله ) تشفيا وانتقاما لمجرد تأليف سماحة السيد ياسين الموسوي قبل عدة سنوات كتاب ( ملاحظات على منهج السيد محمد حسين فضل الله ) ، وهو رد علمي يتسم بالموضوعية ، ولمجرد قصده تأليف كتاب آخر للرد على بعض شبهات ( فضل الله ) الأخرى ، وإن هذا الاعتداء الأثيم ليمثل في حقيقة الامر منتهى العجز عن مواجهة الدليل بالدليل ومقارعة الحجة بمثلها .

ويضاف إلى ما ذكرناه إنه عرض فرض حدوث بعض صور ما يعبر عنه ( فضل الله ) ب‍( الغوغائية ) فإن الكل يعلم إنه لا يخلو أي اتجاه ديني في المجتمع من وجود بعض الأنصار والمؤيدين له الذين لا يلتزمون بالأخلاق الاسلامية بالشكل المطلوب كما هو الحال في بعض أتباعه أيضا ، فهل يرضى أن نحمله مسؤولية أفعالهم وسلوكهم اللا أخلاقي ! لا أظن إنه أو أي شخص آخر بقادر على الالتزام بذلك لما هو معلوم من أن محاسبة التوجهات الفكرية والمواقف العملية لأي تيار لا تتم عبر الاستشهاد بسلوك صادر عن نفر يسير من الأباعد من الاتباع والمؤيدين ، وإنما تصح المحاسبة إذا كانت تلك التوجهات والمواقف صادرة من واجهات التيار وأقطابه ومؤسساته الاعلامية بل ومن الاتباع إذا كانوا يمثلون الأغلبية ، وأين هذا مما نحن فيه ؟ وهل يملك ( فضل الله ) رقما يثبت بذلك ادعاءه ؟

ولكن ما يكثر ( فضل الله ) الطعن في مخالفيه مع عدم وجود أدلة وأرقام تثبت ذلك ارتكبه أقرب المقربين منه من دون إنكار منه ، بل وبتأييد منه إذ لا يعقل كما هو المعروف في مكاتب المراجع أن يصدر بيان من قبل مكتب المرجع من دون علم المرجع وموافقته ، فقد وجه مكتبه في دمشق رسالة إلى آية الله العظمى السيد السيستاني فيها الكثير من سوء الأدب والاستهانة والابتزاز والتهديد مع ملاحظة أن المكتب نفسه لم يكن متأكدا حين صدور البيان من صحة أو عدم صحة ما نسب إلى السيد السيستاني ( واستدعى الرد منهم ) ! وهذه مقاطع مما جاء في البيان :

( سماحة آية الله السيد السيستاني ( دام ظله )

. . . ، ثم هل اطلعتم على رده العلمي على ( العلماء الغيورين - حسب ما نسب إليكم - الذين أفتوا ضد هذه المقولات المنحرفة التي لا أساس لها ) ؟ وهل يجوز لكم ولهم الافتاء بغير علم ؟ . . . ولعلكم لم تسمعوا انه كان يدرس الكفاية والرسائل والمدارك وكان معروفا بقوة الحجة في المذاكرة في مجالس أهل العلم ، ولا أدري هل كان سماحتكم في ذلك الوقت ( شخصا يشار إليه بالبنان ) في البحث العلمي أو من ( أهل الحل والعقد ) ؟

سيدنا : إن أول علامات المرجعية والعدالة هو التثبت قبل التفوه بكلام يؤدي إلى التشهير بالمؤمن لدى الناس . . . ) إن هذا المنشور يمثل خيبة ظن بالمرجعية ، ولا ندري هل هو صحيح في صدوره عنكم أو غير صحيح ، فلابد لكم من تكذيبه من خلال مكاتبكم لتمنعوا الذين يكذبون على المرجعية من تشويه صورتها لدى الناس بإظهارها بمظهر عدم التثبت والإساءة إلى رموز الاسلام والتشيع والكلام بما لا يتناسب مع مقامها الرفيع . . . إن المؤمنين ينتظرون موقفكم قبل اتخاذ الموقف المناسب لذلك ) ( 2 ) .

وهنا نقطة يحسن التنبيه عليها ، وهي أن ( فضل الله ) وفي أكثر من مناسبة أكد على ضرورة طرح المسائل المختلفة بما فيه الحساسة على طاولة البحث ، وضرورة اطلاع عوام الناس عليها ليأخذوا حقهم في التفكير فيها ، وفي نفس الوقت حذر من التعامل الانفعالي مع القضايا لما سيترتب عليه من خلق أجواء منافية لحرية الرأي واستقلال التفكير ، وحذر على وجه الخصوص من أسلوب الضغط على العلماء ، وأشار في بعض المناسبات إلى أن المراجع كانوا يسايرون العوام فيما كانوا متعصبين له ، وأشار في بعض أشرطته المتأخرة أن الحوزة العلمية تخشى مناقشة ما ألف العوام عليه ، فقد وجه له البعض السؤال التالي : لماذا لا تكتبون في مجال تهذيب ما كتب في السيرة الحسينية أو تشرفون على لجنة تقوم بذلك ؟ خصوصا ونحن نعيش التحديات الفكرية والسياسية .

فأجاب كما في الشريط المسجل : ( إذا أحنا ( نحن ) مجرد إثارة علامة استفهام حول الزهراء . . . ( عبارة غير واضحة ) شلون ( فكيف ) إذا فرضنا اجينا ( أتينا ) أثرنا علامات استفهام في أكثر من ج أنب ، مجتمعنا حتى الان مجتمع لا يملك حرية الفكر ، يعني لا يستطيع المجتمع العام وخصوصا مجتمع الحوزات ما تستطيع أن تناقش قضية درج العوام أو درج الناس على ذلك ، ومع ذلك بين وقت وآخر نحن عادي ( نذكر ) ، أنا أذكر في الشام بعض الخطباء الطليعيين كانوا يجتمعون عندي في الشام ويجمعون الروايات ، وكنا نناقشها بطريقة نقدية ، ولا أدري هل كتبوا شيئا أم لا ) .

ولكننا نجده يمارس ويفعل ما اعترض عليه وانتقده ! فقد قال حول نجاسة أهل الكتاب : ( طبعا إذا القضية رأي شخصي ، نحن رأينا الاجتهادي طهارة أهل الكتاب ، لكن المراجع رأيهم غير هذا ، السيد الخوئي يحتاط احتياط وجوبي ، الامام يفتي بالنجاسة ، ولهذا المسألة لابد أن يكون هناك محاولة طلب من المراجع بأن يتساهلوا في ذلك قليلا ) ( 3 ) . وقال أيضا : ( ولحل المشكلة يجب إقناع المراجع للافتاء بطهارتهم ) ( 4 ) .

وهذا النحو من التعامل مع الفقه وأحكامه يعكس بعض ذهنية ( فضل الله ) وطبيعة نظرته للشرع ، فهل الامر خاضع للاستدلال والعلمي والحجة الشرعية ، أم المسألة شخصية لا ينبغي أن تخلق مشكلة ! وتتبع التساهل وتقتضي المطالبة ؟ !